Palestine Archaeological Items Rescue and Recovering

Arabic Abstract

القطع الأثرية التي اكتشفت في فلسطين، تواجه خطر الإندثار والتشتت، في أسواق التجارة غير الشرعية للآثريات في العالم. هذا الوضع له أسباب عديدة أهمّها تاريخ فلسطين العصيب وكَونها أرض الكتاب المقدس.

فهذه الظاهرة إنعكست إنحساراً في الموارد الإقتصادية والثقافية للبلد، بل وتسببت بضرر كبير لعلم الآثار بحد ذاته على المستوى العالمي. في الواقع، إن قِطعاً من هذا النوع تحمل معناً تاريخي عندما تنوجد وتدرس في أطرها، وتبقى بلا معنى "خرساء"، إذ هي تعرّضت للنهب، وتحولت إلى سلع تجارية. هذا المبدأ يصحّ بالأخص في القطع والأدوات التي تعود إلى ما قبل الفترة الهلينية التي غالباً ما تكون بدون قيمة تجارية لكونها تتألف من حجارة مشغولة، فخّار غير مزخرف، عظام أو قطع معدنية بسيطة.

في السنوات الأخيرة، تفاقمت المشكلة هذه نتيجة للوضع السياسي والإقتصادي العام في فلسطين. في مواجهة هذا الواقع، أطلقت جامعة روما (Sapienza) مشروع PAIRR (إنقاذ وإسترجاع القطع الأثرية الفلسطينية) الذي يلحظ كشفاً منظّم لأسواق الأثريات، بغية التعرّف على القطع الأثرية المسلوبة من فلسطين. تهدف هذه المبادرة إلى تأسيس موقع توثيق يجمع وينقذ المعلومات العلمية التي تحتويها هذه القطع والتي يجب أن تشكّل قاعدة لمشروع إنقاذ شرعي من قِبل Unesco.

أمّا الهدف الأخير لهذا المشروع، بعد أن يحصل على الدعم المادي الضروري، هو إرجاع هذه القطع إلى فلسطين، لكي تشكل نواة متحف وطني فلسطين.